Dubai Government

سوق الدين في دبي

فبراير 2, 2016

المؤلف: مجلس دبي الاقتصادي وشركة "ديلويت"
التصنيف: تقارير

الملخص التنفيذي

يهدف هذا التقرير إلى تحديد العوامل التي من شأنها توفير الحوافز لتطوير وتوسيع أسواق الدين التقليدية والإسلامية في دبي. وفي ضوء ذلك، فإننا سنبحث في المراكز المالية الأخرى، سواء الإقليمية والدولية، التي أثبتت إما نجاحها في جذب الاستثمارات، أو هي في مرحلة تطوير أسواق الدين وتتنافس مباشرة مع دبي. والأسواق المختارة كمعيار هي التالية:
أسواق الدين التقليدية : نيويورك ولندن وسنغافورة وهونغ كونغ والرياض والمنامة 
أسواق الدين الإسلامية : كوالالمبور ولندن والرياض والدوحة والمنامة.

وتأسيساً على ذلك، يتمحور تقريرنا على نطاق واسع على ما يلي :
1       ملخص تنفيذي يحدد التوصيات المتعلقة بالسياسات المنبثقة عن التحليل المعياري، ويركز على ما يلي :
         - دعم ابتكار المنتجات لزيادة السيولة في السوق 
         -  تحسين البنية التحتية الأساسية لدعم الإصدار والتداول 
         -  تعزيز الإطار التنظيمي 
         -  تطوير سوق الدين الإسلامي، مع التركيز على المجالات الرئيسية للبنية التحتية والتنظيم وابتكار المنتجات.
2.لمحة موجزة عن دور سوق الدين في الاقتصاد 
3.لمحة عامة عن التطورات الأخيرة في أسواق الدين بدبي 
4.نتائج تحليل المقارنة المعيارىة وآخر التطورات في الأسواق النظيرة.

ويشير التقرير الى أنه يمكن للنظام المالي السليم والفعّال أن يساعد في استدامة النمو الاقتصادي على المدى الطويل من خلال دوره في توظيف المدخرات المحلية في القطاعات الأكثر إنتاجية في الاقتصاد وتعزيز الاستقرار المالي. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للنظام المالي العميق والسائل مع أدوات متنوعة أن يعزز القدرة على مواجهة الصدمات الناجمة عن التقلبات في الأسواق الدولية.
وفي حين أن دولة الإمارات العربية المتحدة قطعت شوطاً طويلاً في تطوير نظامها المالي، إلّا  أن الحاجة الى تطوير سوق دين محلي أصبحت أكثر إلحاحاً نتيجة لعدد من العوامل، لعل من أهمها ما يلي:
تؤدي الأساسيات القوية والنمو الاقتصادي لدولة الإمارات إلى تزايد الطلب من المستثمرين الدوليين على الأوراق المالية عالية الجودة التي تصدرها الحكومة والشركات الكبيرة 
يؤدي الاستثمار المتواصل في البنية التحتية والمشاريع التنموية الأخرى إلى زيادة الحاجة إلى مصادر متنوعة للتمويل ذات استحقاق طويل الأجل 
يساعد تطوير سوق الدين المحلي على تنويع التمويل للمؤسسات المملوكة للحكومة (GREs) والشركات الكبيرة والتي تعتمد حالياً اعتماداً كبيراً على التمويل المصرفي. وقد يقلل ذلك أيضاً من المخاطر النظامية في الاقتصاد ويتيح للبنوك مزيد من المرونة من حيث الامتثال للوائح البنك المركزي التي تحد من تعرض البنوك للحكومات المحلية والشركات المرتبطة بها لما لا يزيد عن 100٪ من قاعدة رأسمالها  
يمكن أن يساعد سوق الدين المحلي على تخفيف مخاطر سعر الصرف من خلال توفير مصادر بديلة للتمويل متعدد العملات دون الحاجة إلى اللجوء إلى مصادر أجنبية لرأس المال 
إن أحدث الجهود والمبادرات التي أطلقت مؤخراً والرامية إلى ترسيخ مكانة دبي كمركز مالي إسلامي عالمي من شأنها أن تزيد طلب المستثمرين على الأوراق الإسلامية عالية الجودة، ويمكن تلبية هذا الطلب جزئياً عن طريق إصدار الصكوك بالعملة المحلية